ارتفاع شهيد من المجلس العسكري السرياني الرفيق سفيان علوش (مرودو

ألحقت قوات المجلس العسكري السرياني المنضوية ضمن قوات سوريا الديمقراطية أكبر الهزائم
في صفوف التكفيريين ضمن المرحلة الاخيرة من حملة غضب الفرات لتحرير مدينة الرقة, وبما
حملته هذه الحملة من صعوبات فقد كانت أيضا مصنعاً لألبطال عاهدوا وصدقوا الوعد، ومثل جميع الانتصارات التي حققناها فهي ايضا لم تخلو من تضحيات بالغالي والنفيس من أجل تراب هذا الوطن العزيز ومن أجل شعوب المنطقة وحريتها.
اليوم نزف نبأ استشهاد بطل آخر من صقور الحرية ومناضلو أخوة الشعوب والعيش المشترك، 
الرفيق سفيان علوش (مرودو)،

هذا البطل ومنذ فقدان أخاه الشهيد على يد الإرهاب أبى الجلوس
مكتوف اليدين، والبقاء في الحزن والاسى. بل قرر القيام بواجبه ومسؤوليته تجاه شعبه ومجتمعه،
والتحق بقوات الامن السريانية السوتورو وكان شرطه الاشتراك في الحملات والجبهات لردح
الارهاب من على هذه الارض الطاهرة، حيث خاض أشرس المعارك في تل تمر والحسكة والهول
والشدادي وسد تشرين ومنبج، ومع بدء حملة تحرير الرقة رأى في نفسه الجسارة والشجاعة
للخوض في غمار هذه الحرب الطاحنة، فقام بالانتقال إلى صفوف المجلس العسكري السرياني،
ومنذ العملية الأولى أثبت الرفيق مرودو جدارته وبسالته في مواجهة الإرهاب وجهاً لوجه، كما
أثبت قدرته على إدارة رفاقه والقيام بعمليات نوعية في عقر دار الارهابيين، وهذا ما جعله من
المتميزين بين رفاقه، هذا ما جعل على عاتقه قيادة عمليات الاقتحام للأحياء وتمشيطها وتأمينها،
حيث كانت من أنجح العمليات ومن دون خسائر في الارواح.
خلال المعارك الاخيرة الهادفة لتحرير حي الأمين، امتدت له رصاصات الغدر وضمته الى قافلة
الشهداء المناضلين، وبذلك أعلن التحاقه بأخيه الشهيد البطل وبرفاقه الذين سبقوه، ورسم الملامح
الاخيرة للوحة تحرير مدينة الرقة معقل الارهاب والتكفير.
النصر لنضال الشعوب التواقة للحرية.
الرحمة والخلود الرواح الشهداء.
11.09.2017
المجلس العسكري السرياني
القيادة العامة