السرياني العالمي: الاسراع في تحقيق مطلب شعبنا في العراق بمنطقة حكم ذاتي

السرياني العالمي: الاسراع في تحقيق مطلب شعبنا في العراق بمنطقة حكم ذاتي

 

طالب رئيس حزب الاتحاد السرياني العالمي ابراهيم مراد عبر رسائل موجهة الى كل من: الامين العام للامم المتحدة والكونغرس الاميركي والاتحاد الاوروبي بالتدخل السريع وتحرير الموصل وقرى سهل نينوى في العراق من الارهابيين واعادة المشردين من ابناء الشعب الاصيل للعراق والمنطقة الا وهو الشعب الاشوري الكلداني السرياني بعد تخلي الجيش العراقي والبشمركة الكردية باعتراف الاهالي عن حمايتهم وتركهم يواجهون الموت والتشرد.

وشدد في الرسائل على التمسك بمطلبنا القديم بضرورة تخصيص منطقة حكم ذاتي لشعبنا في سهل نينوى بحماية دولية وتقديم السلاح له ليدافع عن ارضه وكنائسه وعرضه.

وفي بيان اليوم حيّا مراد البطاركة المسيحيين وعلى رأسهم البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي على خطواتهم الجبارة وخاصة في التوجه الى العراق والاطلاع على اوضاع شعبنا المأساوية هناك.

ووجه تحية خاصة لرئيس الكنيسة السريانية الارثوذكسية في العالم البطريرك مار اغناطيوس افرام الثاني على موقفه التاريخي والمشرّف في طلب التدخل والحماية الدولية لاعادة شعبنا الى ارضه ومدّه بوسائل الدفاع عن النفس.

وقال مراد: “ان الاعتصامات والتظاهرات والاضرابات عن الطعام التي قامت بها احزابنا في كافة دول اوروبا واميركا ساعدت كثيراً التحركات الدبلوماسية التي نقوم بها جميعاً.

من جهة ثانية انتقد ورفض دعوات بعض الدول لاستقبال مسيحيي العراق وترحيلهم عن ارضهم التاريخية.

كذلك ناشد جميع الشباب المسيحيين في العراق لالتحاق في الوحدات العسكرية الحزبية لتحرير القرى والدفاع عنها لكي يبقى صليبنا مرفوعاً في ارض آشور وآرام وحمورابي مهد الحضارات ومهد المسيحية.