رئيس السرياني العالمي: على حكومة إقليم كردستان الموافقة رسمياً على مطالب أحزاب شعبنا قبل الاستفتاء

طالب رئيس حزب الاتحاد السرياني العالمي إبراهيم مراد رئيس إقليم كردستان والهيئة العليا للاستفتاء المزمع إجراؤه بتاريخ  ٢٥ ايلول الجاري ، التوقيع بالموافقة رسمياً على الوثيقة التي قدّمت بتاريخ ٣٠ آب ٢٠١٧ من قبل أحزاب شعبنا الآشوري الكلداني السرياني، والتي تضمنت مطالب شعبنا وحقوقه المقدسة، وذلك بأقرب وقت ممكن وقبل الاستفتاء، لإثبات النوايا السليمة تجاه شعبنا وبقية الإثنيات، مستغرباً الممطالة في توقيع وإصدار قانون جديد يشعر شعبنا بأنه فعلًا لا قولًا له حقوق كما عليه واجبات ويحثه على المشاركة في الاستفتاء بفعلية وقناعة تامة، حيث تترسخ قناعته بأن الدولة والنظام الجديد مقتنع بأننا شعب أصيل في أرضه التاريخية ولا بد من تعويضه ولو بالقليل عمّا تعرض له من سلب أراضي ومجازر وتهجير واضطهاد وفرض قوانين تجعله أهل ذمة ومهمش في أرض بلاد ما بين النهرين معقل حضارتنا، كما سيكون توقيع الوثيقة خير برهان ودليل على أن هذه الدولة تستأهل أن تكون دولة مستقلة باحترامها لجميع مكونات الشعوب الموجودة بها.

مراد طالب أحزاب شعبنا في إقليم كردستان بالوقوف وقفة ضمير وشرف تجاه حقوق شعبنا والضغط على رئاسة الإقليم للإسراع في إصدار وثيقة وتوقيعها من هيئة الاستفتاء العليا في حال حصول الاستفتاء أو عدم حصوله، وإلا سوف يفقد شعبنا الثقة تمامًا ولن يعود ينفع الندم، لأن الاستمرار في هذه الحالة الغير مستقرة سوف يجبر من تبقى من شعبنا على الهجرة نهائيًا وعندها لا نفع لأحزاب دون وجود شعب وقضية، مؤكّدًا أن وثيقة المطالب إن تم الموافقة عليها رسميًا لا كلاميًا سوف تكون إنجاز تاريخي لن يتكرر وعندها سوف تشجع من لجأ إلى دول الجوار للعودة والمساهمة في ورشة النهضة العمرانية والفكرية والوطنية .

ختامًا، وجه مراد النداء إلى أحزاب شعبنا للوقوف صفًا واحدًا بضمير ووجدان قومي، وعدم التنازل عن حق مقدس من أجل مصالح حزبية ضيقة.