عمل عسكري ضد أذرع ايران في المنطقة!

قال مصدر أمني مصري رفيع لـ”العرب” إن اتصالات غير مباشرة قادتها مصر خلال الأيام الماضية مع إيران لإقناعها بمراعاة أمن الدول العربية فشلت. لكنه قال أيضا إن مصر ترى في زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى سلطنة عمان يوم 26 تشرين الثاني فرصة أخيرة يمكن من خلالها تجنب أي عمل عسكري محتمل. لكن يبدو أن الإيرانيين لا يريدون التراجع.

وأضاف: “أن الدول العربية حاولت تجنب الحلول العسكرية، لكن في ظل تصميم طهران على توظيف علاقاتها بالحوثيين وحزب الله، نفد الصبر، وقد يكون من الصعب تجنب قيام عمل عسكري ضد أذرع إيران في المنطقة”.

ومن المتوقع أن يوافق الكونغرس الأميركي على استراتيجية الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجديدة في الـ13 من كانون الأول المقبل، وتتضمن رؤية إدارته للتعامل مع قضايا وملفات عديدة، بينها اتخاذ إجراءات عسكرية ضد حلفاء إيران.

وأكد أي عمل عسكري سيكون بواسطة الولايات المتحدة، وليس من قبل أي طرف عربي وحده.

وقال المصدر لـ”العرب” إنه لو حدث أي تحرك عسكري فلن تتدخل إسرائيل بشكل مباشر في لبنان إلا في حالة واحدة فقط، وهي قيام حزب الله بإطلاق صواريخه عليها. أعتقد أن ذلك يظل احتمالا كبيرا.

العرب اللندنية