مراد وبونيفاس: للتشبث في النضال لأجل حريتنا ونيل حقوقنا.

استقبل رئيس حزب الاتحاد السرياني العالمي إبراهيم مراد في مقر عام الحزب سيادة  المونسينيور شارل كليمان بونيفاس راعي كنيسة القديس أنطونيوس البادواني في بلجيكا يرافقه

الرفيق الإعلامي جوزف بيث تورو من الفضائية السريانية  suroyo tv  السويد، والشمّاس فيليبس ريتشي، والإعلاميين رانيا زهرة شربل وروجيه شربل من فريق تيلي لوميار ونورسات، حيث تم التداول في الشأن المسيحي العام في الشرق الأوسط في ظل استمرار هذه الظروف العصيبة التي مازالت تعصف بهم تهميشًا وغبنًا وظلمًا واقصاء وذميّة من قبل الأنظمة الديكتاتورية، وقتلًا واقتلاعًا وبطشًا من قبل المجموعات الإرهابية المتطرفة.

 

مراد وبونفاس طالبوا المسيحيين المشرقيين خلال اللقاء على ضرورة التشبث في النضال لأجل حريتنا ونيل حقوقنا وبقائنا في أرضنا التاريخية، هذه الأرض التي قدمنا لأجلها ملايين الشهداء والقديسين، والتي أغنيناها بحضارتنا وثقافتنا وقيمنا وتاريخنا المجيد، مؤكدين أن الدين المسيحي هو دين نضال ومقاومة بوجه الاضطهاد والخنوع والاستسلام لا دين استسلام كما يصوره البعض، والمسيح جاء مناضلًا بوجه الظلم والعبودية في سبيل كرامة وحرية الإنسان، ويجب علينا جميعًا العمل يد بيد لأجل القيم المسيحية الحقيقية التي تضحي  بالذات من أجل الجماعة لا التضحية بالجماعة من أجل الذات .