نرفض دمجنا كطوائف سريانية ضمن الاقليات/

بيــــان عاجـــل من رئيس حزب الاتحاد السرياني ابراهيم مراد.

 

أولاً: نرفض دمجنا كطوائف سريانية ضمن الاقليات في كل المناطق اللبنانية. فنحن نطالب بحقنا كسريان وليس كأقليات وإن مقعد الاقليات المخصص في بيروت هو حق لنا كسريان وفق لوائح شطب انتخابات عام 2009 علماً أن عدد السريان الاجمالي في لبنان وفق اللوائح الشطب هو 28133 ناخب، فنحن مقارنة بطوائف الاقليات المحترمة نفوقهم عدداً إذ نشكل كسريان فقط أكثر من 61% بينما مجموع طوائف الاقليات (لاتين اقباط، آشوريين وكلدان) كجتمعين يشكلون أقل من 39%.

كما أن القانون الاساسي قد خصص مقعداً واحداً للسريان دون الاقليات (وفق لوائح الشطب 2009) لذا، فإن هذا المقعد المسمى مقعد الاقليات هو حق لنا كسريان.

 

ثانياً: إن عدد السريان (اورثوذكس وكاثوليك) في دائرة بيروت الاولى هو 5624 ناخب، صفر نائب.

عدد ناخبو الارمن الكاثوليك الذين نحبهم ونحترمهم هو 4814 ناخب، خصص لهم مقعد في هذه الدائرة.

أما عدد السريان في كل بيروت هو 14198 ناخب صفر (نائب).

أما عدد الناخبون الانجيليون الذين نحب ونحترم في كل بيروت هو 9082 ناخب لهم (نائب).

وايضاً عدد الناخبون الدروز الذين نحن ونحترم في كل بيروت هو 6158 ناخب لهم (نائب).

هذا هو الظلم والغبن والتهميش بحق ابناء الطوائف السريانية التي ما بخلت يوماً في تقديم اغلى الاثمان في سبيل لبنان.

يتحدثون عن التوازن السياسي ويقولون ان تهميش او تغييب أي فئة من فئات المجتمع يحدث خللاً خطيراً في بنائية الدولة.

لن نسكت عن الظلم الذي لحق بنا، نناشد كل الفاعليات والكتل النيابية لمعالجة هذا الوضع الشاذ، لا نريد أن نكفر بالوطن فالظلم والاجحاف يولد القهر والكل يعلم ماذا يولد القهر.